العلاج الروحانى بالقران للشيخه ام مهند

علاج روحانى بالقران وخدام اسماء الله الحسنى علاج السحر والحسد والمس والجان فك عقدة القرين الاصلاح بين المتخاصمين جلب الحبيب ورد المطلقة ارجاع الغائب تهييج محبة فك السحر جلب الزبون تزويج العانس تفسير احلام


    أثر النية فى الرقية الشرعية

    شاطر

    الشيخه ام مهند
    Admin

    عدد المساهمات : 1350
    تاريخ التسجيل : 14/09/2011
    العمر : 48

    أثر النية فى الرقية الشرعية

    مُساهمة  الشيخه ام مهند في الجمعة مايو 18, 2012 9:59 pm



    أثر النية فى الرقية الشرعية

    بسم الله الرحمن الرحيم
    يقول النبي صلى الله عليه وسلم ( إنما الأعمال بالنيات ) فالنية والعمل أمران ملازمان لصحة العمل أو فساده .
    وهنا أمر لابد للمرقي والراقي التنبه له لما له من أهمية بالغة في تخطيء في كثير من المشاكل التي يتعرض لها المريض الروحي ( كالمس والسحر والعين ) وكذا صاحب الأمراض العضوية .
    قد يتأخر شفاء المريض لأسباب منها قضاء الله وقدره فلا يمكن للعبد بحال من الأحوال أن يغير شيء لم تقتضيه مشيئة الله أن يتغير ولكن العبد يسعى ويحسن الظن بالله ويبذل الأسباب ولا يقف مكتوف الأيدي فرحمه الله واسعة فلربما أدركتك رحمة الله بعد أن طرق اليأس قلبك .
    نرجع القول في مسألة مهمة وهي التغافل عن النية أثناء الرقية الشرعية
    من المعلوم ولمن جرب مضمار الرقية أن النية هي الأساس في الاستشفاء بالقرآن ، قد نجد الشخص يقرأ وينفث على نفسه وقلبه لاه وهذا ما تسعى له الشياطين لأن النية تؤذي العارض في الجسد ويحرص الشيطان على إغفال هذا المريض لاستحضارها ، فالذي يقرأ وينفث بدون نية الاستشفاء أو فك السحر مثلا أو إخراج كل أذى من جسده ، أو تطهير جسده من كل أذى روحي أو عضوي ، ربما لم يستفد شيء ، والذي يقرأ من باب أنه يجرب الرقية هل تنجح في علاجه أو لاتنجح لا تنفعه رقيته بمشيئة الله ، إن لم يكن لديك اعتقاد جازم بأن القرآن الذي هو كلام الله شفاء كما أخبر به رب العزة والجلال ( وننزل من القرآن ماهو شفاء ورحمة ) وإنما يقرأ على نفسه من باب التجربة أقول له صحح النية ثم أبدأ فاليقين والاعتقاد الجازم بأن الله هو الشافي هي ثلاثة أرباع العلاج وربعه الأخير فعل الأسباب ، فكم من مريض قد دب المرض في جسمه لكن بحسن ظنه بربه ودعاءه له مع اليقين التام رفع الله عنه بلاه كيف لا والله يقول سبحانه في الحديث القدسي ( أنا عند ظن عبدي بي ) إن ظننت بالله خيرا فلك وإن ظننت شرا فلك ، لذا العارض حريص أن يدب اليأس في قلبك فاليأس وحده حتى يقنطه من رحمه الله مما يؤخر في شفاءه يرقي نفسه وهو يأس من الشفاء ، يذهب وينفق الأموال ويشرب ماء زمزم ويغتسل بالسدر ويفعل أمور كثيرة ولكنه في قرارة نفسه يئس من رحمة الله أتظن أن ذلك ينجح وقد غفل عن أمر عظيم ( أنا عند ظن عبدي بي فليظن بي ماشاء )
    وخلاصة القول
    أن النية هي أساس في الرقية الشرعية فلا تغفل عن نية الاستشفاء وتطهير الجسد من كل أذى روحي أو عضوي مع التأمل في كلمات الله يتبعه في ذلك النفث ، وكلما كان القلب حاضرا في الرقية وكان العبد قريب من الله كلما كانت رقيته تسدد سداد السهم في الرمية ، سددنا الله وإياكم سداد السهم في الرمية ورفع الله الضر عن الجميع اللهم آمين
    وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد ديسمبر 04, 2016 9:19 pm