العلاج الروحانى بالقران للشيخه ام مهند

علاج روحانى بالقران وخدام اسماء الله الحسنى علاج السحر والحسد والمس والجان فك عقدة القرين الاصلاح بين المتخاصمين جلب الحبيب ورد المطلقة ارجاع الغائب تهييج محبة فك السحر جلب الزبون تزويج العانس تفسير احلام


    &&& الأذانِ والإقامةِ .***

    شاطر

    الشيخه ام مهند
    Admin

    عدد المساهمات : 1350
    تاريخ التسجيل : 14/09/2011
    العمر : 48

    &&& الأذانِ والإقامةِ .***

    مُساهمة  الشيخه ام مهند في الأربعاء مايو 16, 2012 4:46 pm



    بابُ الأذانِ والإقامةِ .

    الثاني : بابُ شروطِ صحةِ الصَّلاةِ .

    الثالث : بابُ أحكامِ الصَّلاةِ .

    الرابع : بابُ سُجودِ السَّهوِ .

    الخامس : بابُ صلاةِ الجماعةِ .

    السادس : بابُ صلاةِ الجُمعةِ .

    *******************************

    ا- بابُ الأذانِ والإقامةِ

    وفيه ضابطانِ :

    الضابطُ الأولُ : شروطُ صحةِ الأذانِ تسعةُ :

    1- أن يكونَ المؤذنُ مُسلمًا .

    2- أن يكون ذكرًا (1) .

    3- أن يكونَ عاقِلاً .

    4- أن يكونَ مُمَيِّزًا .

    5- أن يكونَ ناطِقًا .

    6- أن يكونَ الأذانُ بعدَ دخولِ الوقتِ إلا في الفَجْرِ .

    7- أن يكونَ من واحد .

    8- الترتيبُ .

    9- المُوالاةُ .

    ******************

    الضابطُ الثاَّني : سُننُ الأذانِ عشرٌ :

    1- كنُ المؤذنِ حسنَ الصَّوتِ .

    2- كونه أميناْ.

    3- كونُهُ عالمًا بالوقتِ .

    4- مُتطهِّرًا من الحدثينِ .

    5- قائِمًا .

    6- أن يكونَ علىَ عُلُوٍّ .

    7- رافعًا وجهَهُ جاعِلاً أصبُعَيْهِ في أُذُنَيْهِ .

    8- مُستقبلاً القبلةِ .

    9- مُلْتَفتًا يمينًا وشِمالاً في الحيِّعلتينِ .

    10- أن يكونَ في أولِ الوقتِ .

    -------------------

    (1) إذا كان الأذان للرجال . أما النساءُ فيصحُ أن تؤذنَ لهنَّ امرأةُ إذا لم يسمعهن الرِّجال .

    =============================

    الشرح

    أ‌- بابُ الأذانِ والإقامةِ :

    أى باب الأحكام المتعلقة بالأذان والإقامة والأذان فضله كثير ووردت فيه أحاديث كثيرة ومنها ما رواه البخاري أن النبي-صلى الله عليه وسلم- " لا يسمع مدى صوت المؤذن جن ولا انس ولا شيء إلا شهد له يوم القيامة " وفى صحيح مسلم عن معاوية بن أبى سفيان قال سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- "أطول الناس أعناقا يوم القيامة المؤذنون).

    الضابطُ الأولُ : شروطُ صحةِ الأذانِ تسعةُ :

    1- أن يكونَ المؤذنُ مُسلمًا . فلا يصح من كافر لان الأذان عبادة فلا تصح من كافر.

    2- أن يكون ذكرًا . هل يجوز للمرأة أن تؤذن وسط النساء أذان لا يسمعه إلا النساء ؟ نعم يجوز ذلك والدليل على ذلك ما رواه ابن أبى شيبة بسند حسن عن عبد الله بن عمر -رضي الله عنهما- هل على النساء أذان قال أنا انهي عن ذكر الله . وكذلك ما رواه بن أبى شيبة أيضا عن المعتمر بن سليمان عن أبيه كنا نسأل انس بن مالك هل على النساء آذان وإقامة قال لا وان فعلن فهو ذكر . فيجوز للأخت أن تقيم لنفسها ولأخواتها .

    3- أن يكونَ عاقِلاً . فلا يصح من مجنون لأنه مرفوع عنه القلم والدليل على ذلك ما رواه أبو داود بسند حسن (رفع القلم عن ثلاث وذكر منهم المجنون حتى يفيق)

    4- أن يكونَ مُمَيِّزًا . لأنه ليست له نية في عبادة ولا في التقرب إلى الله فلا ينعقد آذانه .

    5- أن يكونَ ناطِقًا . لان الأذان يحتاج إلى رفع الصوت والنطق فالمؤذن الأبكم لا يصح أذانه بالإشارة

    6- أن يكونَ الأذانُ بعدَ دخولِ الوقتِ إلا في الفَجْرِ . الفجر له أذانان الأذان الأول قبل وقت الفجر على حسب حالة الناس مثلا قبل الفجر بنصف ساعة وهذا أذان لا يكون فيه الصلاة خير من النوم أول ما يأتي وقت الفجر يؤذنوا بأذان فيه الصلاة خير من النوم مثلا في مكة والمدينة يؤذنوا قبل الفجر بساعة أما في غير وقت الفجر فلا يصح الأذان إلا بعد دخول وقت الصلاة تماما .

    اختلف بعض العلماء فى لفظة الصلاة خير من النوم هل هي في الأذان الأول أم الثاني فقال الشيخ الألباني هي في الأذان الأول وبعضهم قال الأذان الأول هو الذي ليس فيه الصلاة خير من النوم وكلاهما يستدل بحديث واحد (اجعلها في الأولى من الفجر ) فحملها بعض العلماء على الأذان الأول وحملها البعض على الأولى وهو الأذان الحقيقي والثاني على الإقامة .

    مسألة وقت الفجر فى مصر :

    قالوا فى مجلة التوحيد : هذه عبارة عن اجتهادات فردية عن علماء قد يصيب العالم او قد يخطئ ولا يجوز حمل الأمة كلها على اجتهاد عالم وحده إنما ينبغي أن تعمل الأمة على ما تواترته لأن الذي وضع هذه التقاويم بعض علماء الأزهر ليس لهم اى شبهة في إنهم يقدمون الفجر او يؤخرون ومعهم مجموعة من علماء الأرصاد وصلى عليه الأمة عدة سنوات او عشرات السنوات فمن صلى الفجر على هذا الوقت الموجود في التقاويم لا نستطيع أن نبطل صلاته إلا بقين مثله او اجتمع العلماء جميعهم ومن أراد من مساجد أهل السنة أن يؤخر الإقامة شيئا احتياطا فهو حسن فعلى الإنسان أن يتوقف ويحتاط لنفسه فى الصيام ونحوه حتى وهو يظن أن الفجر متقدم فلا يأتي فى الوقت اللي فيه خلاف ويأكل ويشرب .

    7- أن يكونَ من واحد . فلا يجوز من أكثر من واحد ولو حتى كان الإمام أصابه سعال او شيء من ذلك فإن الذي يكمل عليه استئناف الأذان من البداية

    8- الترتيبُ . لو قدم الحيعله على التكبير فلا يصح.

    9- المُوالاةُ .اى يؤذن متواليا اى اذن نصف الأذان ثم ذهب يأكل ثم أتى يكمل الأذان هل يصح؟ لا يصح .

    لماذا لم يذكر النية ؟ لأن لا يؤدى هذه العبادة إلا مسلما فلا يؤديها إلا بنية



    الضابطُ الثاَّني : سُننُ الأذانِ عشرٌ :

    1- كنُ المؤذنِ حسنَ الصَّوتِ . يستحب أن يكون صوته جميلا حتى يجذب الناس إلى الصلاة وبعض العلماء قالوا يستحب ان يكون رفيع الصوت اى عالي الصوت والدليل ما رواه الترمذي وقال حسن صحيح أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال لعبد الله بن زيد حينما رأى الأذان في المنام " القه على بلال فانه أندى منك صوتا " فقالوا أندى يعنى أجمل وقالوا أندى يعنى أبعد .

    2- كونُهُ أمينا . لأن المؤن مؤتمن على أوقات الصلوات فينبغي أن يكون أمينا .

    3- كونُهُ عالمًا بالوقتِ .والدليل على ذلك ما رواه الترمذى وصححه الألباني أن النبى -صلى الله عليه وسلم- الإمام ضامن والمؤذن مؤتمن اللهم أرشد الأئمة واغفر للمؤذنين . أى ان المؤذن مؤتمن على الأوقات والإمام ضامن لصلاة الناس فإن اخطأ الإمام صحت صلاة من خلفه وتحمل هو الخطأ .

    4- مُتطهِّرًا من الحدثينِ . ينبغي أن يكون متوضأ ولو أذن على غير وضوء جاز ذلك ولو كان جنبا يجوز ولكن لا يكون في المسجد .

    5- قائِمًا . والدليل على ذلك ان النبي -صلى الله عليه وسلم- قال لبلال " قم فأذن " فدل ذلك على استحباب القيام.

    6- أن يكونَ علىَ عُلُوٍّ . أى على شىء مرتفع حتى يصل صوته الى أكبر قدر من الناس وحتى يشهد له أكبر قدر ممكن من الجن والإنس .

    7- رافعًا وجهَهُ جاعِلاً أصبُعَيْهِ في أُذُنَيْهِ . كما كان يفعل بلال -رضي الله عنه.

    8- مُستقبلاً القبلةِ . لأن مؤذني رسول الله كان يؤذنون مستقبلون القبلة ولذلك نقل بن المنذر الإجماع على ذلك فقال أجمع أهل العلم على إن من السنة أن يستقبلوا القبلة في الأذان.

    9- مُلْتَفتًا يمينًا وشِمالاً في الحيِّعلتينِ . لأن هذا ثابت من حديث أبى جحيفة عند البخاري ومسلم قال رأيت بلال يؤذن فجعلت أتتبع فاه هاهنا وها هنا يميناْ وشمالاْ ( وذلك إما أن يقول مثلا حي على الصلاة حي على الصلاة المرتان في اليمين ثم يقول في اليسار حي على الفلاح حي على الفلاح وإما أن يكون مرة في اليمين حي على الصلاة ومرة في الشمال حي على الصلاة وحى على الفلاح على اليمين وحى على الفلاح في الشمال).

    الالتفات يكون بالعنق فقط ولا يكون بالجسد كله.

    10- أن يكونَ في أولِ الوقتِ . يستحب أن يكون أول الوقت ولكن إذا فات من الوقت شيء وفتحوا المسجد متأخرين بعد الأذان مثلا بربع أو نصف ساعة هل يجوز أن يؤذنوا ؟ نعم يجوز ذلك حتى وان مر منه وقت

    مثلا جماعة مسافرين وحضر الوقت وهم أخروا حتى يجدوا مسجدا أو يجدوا مكانا يتوضؤن فيه لا بأس حينئذ من التأخير .

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس ديسمبر 08, 2016 3:17 pm