العلاج الروحانى بالقران للشيخه ام مهند

علاج روحانى بالقران وخدام اسماء الله الحسنى علاج السحر والحسد والمس والجان فك عقدة القرين الاصلاح بين المتخاصمين جلب الحبيب ورد المطلقة ارجاع الغائب تهييج محبة فك السحر جلب الزبون تزويج العانس تفسير احلام


    تفسير رؤية النار

    شاطر

    الشيخه ام مهند
    Admin

    عدد المساهمات : 1350
    تاريخ التسجيل : 14/09/2011
    العمر : 48

    تفسير رؤية النار

    مُساهمة  الشيخه ام مهند في الإثنين أبريل 30, 2012 12:23 am



    بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيدالخلق وخاتم الأنبياء والمرسلين سيدنا محمد وعلى آله وزوجاته الطاهرات المطهرات أُمهات المؤمنين وعلى صحبه رضوان الله عليهم أجمعين ومن والاهم بإحسان إلى يوم الدين

    أما بعد :

    قال تعالى :

    ((إِذْ قَالَ مُوسَى لِأَهْلِهِ إِنِّي آنَسْتُ نَاراً سَآتِيكُم مِّنْهَا بِخَبَرٍ أَوْ آتِيكُم بِشِهَابٍ قَبَسٍ لَّعَلَّكُمْ تَصْطَلُونَ {7} فَلَمَّا جَاءهَا نُودِيَ أَن بُورِكَ مَن فِي النَّارِ وَمَنْ حَوْلَهَا وَسُبْحَانَ اللَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ {8}))

    فرؤية النار في المنام لاتشير إلى أي أذى قد يلحق بالحالم طالما أنه لم يحترق بها ، بل أن رؤية النار تدل في معظم الأحيان على الرخاء المتواصل ، والسفر الناجح ، والإهتداء إلى الطريق المستقيم بمشيئة الله تبارك وتعالى.

    وقيل أن النار المُتَّقِدَة أو المُسْتَعِرَة تدل على الغنى والرزق ، في حين أن خمود النار يدل على الفقر والموت.

    ومن رأى ناراً مشعة في ليلة مظلمة ، نال قوة ، وظَفَراً ، وسروراً ، ونعمةً ، وسلطاناً.

    ومن رأى ناراً مُتأجِّجة ولم يَخَفْ منها ولم تُؤْذِه ، كثرت المنافع التي سوف يجنيها ، والهداية التي ستنير دربه وحياته بإذن الله تبارك وتعالى.

    ومن أوقد ناراً في منامه ، فإنها عِلْم ، وهدى ، وسرور له أو لأصحابه ورفقته.

    ومن أوقد ناراً في منامه وكان معه أو حوله آخرون ، نال صحبةً وسلطاناً ، وحصل على مفاجآت سارة ومتعددة ، منها أن بعض أصدقائه المسافرين سوف يطرقون بابه في زيارة مفاجئة.

    أما المرأة المتزوجة التي ترى أنها تُشْعِل ناراً ، فتأويله أنها حامل ، أو سوف تحمل ، وسوف تكون ولادتها سهلة ، وَسَتُنْجِب طفلاً ذكياً فطيناً بإذن الله تعالى.

    ومن حلم أنه وقع في نار ولكنها كانت باردة فلم تحرقه ولم يصبه شيء من أذاها ، حقق نصراً كاسحاً ، وقويت مصداقيته بين الناس.

    ومن أمسك النار بيده فلم تحرقه ولم يصبه شيء من أذاها ، فإنه يهزم كل أعدائه ، ويتخطى كل الصعوبات ، ويحقق كل طموحاته بمشيئة الله تعالى.

    والنار المفيدة والضرورية كالتي تكون في موقد أو فرن أو ما شابه ذلك ، تعتبر مؤشراً طيباً يدل على منفعة أو مال بفضل الله سبحانه وتعالى.

    ومن رأى ناراً فأجَّجها ، أجَّج الأحقاد والضغائن بين الناس ، وأكثر من كلام الغيبة ، وحصد حزناً وهماً.

    أما من رأى ناراً وكاد أن يَعْمَى من وهجها ، اغتابه الناس وطعنوا به وذموه.

    ومن أضرم النار في شيء فأحرقه ، فإنه يقع في الباطل والفواحش ، أو يقول كلام سوء ، او يقوم بعمل سوء.

    ومن أشعل النار في مكان ودعا الناس إلى رؤيته وهو يحترق بها ، فإنه يدعو الناس إلى الضلالة والبدعة.

    ومن رأى ناراً تحرق من يمر بها ، أو ترميه بشررها ، أو تؤذي الناس بدخانها ، أو أنها أحرقت ثوبه أو جسمه ، أو أضرت بصحته ، فتفسيرها بدعة يحدثها ، أو إثم يشترك في ارتكابه أو يحض عليه ، أو ظلم يحل به من سلطان جائر أو من أصحاب السلطة والنفوذ.

    وكل نار تصيب شيئاً كالجسم أو الثوب فتحرقه ، تعتبر دليلاً على أضرار جسيمة ومصائب عظيمة.

    ومن رأى أن منزله احترق ، أصابه همٌّ ، أو خربت أعماله ، مع أنه قد يتزوج إن كان عازباً.

    ومن رأى مدينة تحترق ، فمعناه حصول مجاعة أو اندلاع حرب أو خراب في تلك المدينة.

    ومن رأى أن باب أحد المنازل يحترق ، فتأويله وفاة صاحب المنزل ، أو وفاة صاحب الحلم.

    ومن رأى نوافذ أحد البيوت تحترق وتلتهمها النيران ، فمعناه وفاة شقيقه أو شقيقته.

    ومن رأى سريره يحترق ، فإنه يمرض ، أو تموت زوجته ، أو يقع بينهما فراق وهجران.

    ومن رأى نيراناً حارقة تتساقط من السماء ، فإن رؤياه نذير شؤم كبير ، وهناك احتمال لأن يتعرض صاحب الحلم إلى حادث مروع.

    فإذا وقعت النار من السماء على البيوت والمحلات ، فهي فتنة أو كارثة تصيب المكان.

    فإذا وقعت على الحقول والمزروعات ، فإنها أمراض وأوبئة وآفات تنتشر في الموقع ، وقد تحصد أرواحاً كثيرة وتخلف أضراراً مختلفة.

    وانطفاء النار وخمودها دلالة على الفقر والتعطل عن العمل.

    ومن أطفأ ناراً لم تكن مؤذية له أو حارقة ، فإنه يعاني من البغضاء والشحناء والغضب.

    ومن رأى ناراً مفيدة له أُطْفِئَت ، فإنه يموت هو بنفسه ، أو أحد أقربائه ، أو أحد أصحابه.

    أما من أكل ناراً ، فإنه مال حرام يأكله ، أو رزق خبيث يختلسه ، وربما أكل من أموال اليتامى والعياذ بالله.

    والحمد لله رب العالمين

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس ديسمبر 08, 2016 7:08 pm