العلاج الروحانى بالقران للشيخه ام مهند

علاج روحانى بالقران وخدام اسماء الله الحسنى علاج السحر والحسد والمس والجان فك عقدة القرين الاصلاح بين المتخاصمين جلب الحبيب ورد المطلقة ارجاع الغائب تهييج محبة فك السحر جلب الزبون تزويج العانس تفسير احلام


    تفسير رؤية الأموات

    شاطر

    الشيخه ام مهند
    Admin

    عدد المساهمات : 1350
    تاريخ التسجيل : 14/09/2011
    العمر : 48

    تفسير رؤية الأموات

    مُساهمة  الشيخه ام مهند في الإثنين أبريل 30, 2012 12:19 am



    بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على سيد الخلق وخاتم الأنبياء والمرسلين سيدنا محمد وعلى آله وزوجاته الطاهرات المطهرات أُمهات المؤمنين وعلى أصحابه العدول الأركان الأقطاب رضوان الله عليهم أجمعين

    أمــا بــعـــد :

    تحتوي الأحلام والرؤى كنوزاً من المعارف التي تستطيع أن تنبئنا عن الكثير من خبايا الأمور عبر الصور والتخيلات التي لا نهاية لها في عالم الأحلام والرؤى ، ومنذ القدم وهي تحمل قوة التنبؤ بالمستقبل ومعرفة ما سوف تحمله الأيام القادمة من تطورات وتقلبات ، سواء كانت خيراً أو شراً ، وفي الروايات الدينية والتاريخية أدلة وشواهد وأحداث كثيرة تؤكد ذلك وتنم عن إيمان راسخ وأكيد بالرؤى والأحلام وأهميتها وأهمية مضمونها .

    والتاريخ مفعم بأخبار الأحلام ، فقد رأى الأمبراطور (مارسيان) بأن قوس الغازي الجبار (أتيلا) ينكسر في نفس الليلة التي قتلوا فيها (أتيلا) .

    ومن الأحلام الشهيرة في التاريخ أن الشاعر الإيطالي الكبير (دانتي) قد ظهر لإبنه في المنام ودل إبنه على المكان الذي خبأ فيه الأناشيد الثلاثة عشر الأخيرة من عمله الأدبي (الفردوس) .

    أما الرئيس الأمريكي (ابراهام لنكولن) فمن المعروف أنه قد حلم بإغتياله قبل عشرة أيام بالضبط من حادثة اغتياله .

    وقد حملت الأحلام في كتابات (أفلاطون) و (شكسبير) وفي أقوال (نابليون) قوة التنبؤات واستكشاف المستقبل ، واعتبر (أفلاطون) أن هناك إيحاءات إلهية تتجلى للنفس البشرية من خلال الأحلام ، وقد كتب (أرسطو) أن هناك شيئاً كالنبوة في بعض الأحلام .

    وهذا كله مصداقاً وتأكيداً لقول رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم :
    ( ذهبت النبوات وبقيت المبشرات ) ،
    قالوا : يا رسول الله وما المبشرات؟؟؟
    قال : ( الرؤيا الصالحة التي يراها الرجل لنفسه أو ترى له ) .

    وقد روي عن عبادة بن الصامت رضي الله عنه أنه قال :
    سألت رسول الله صلى الله عليم وسلم عن هذه الآية :
    (الذين آمنوا وكانو يتقون <63> لهم البشرى في الحياة الدنيا وفي الآخرة)
    يونس63-64
    فقال عليه الصلاة والسلام :
    ( لقد سألتني عن شيء ما سألني عنه أحد غيرك ، هي الرؤيا الصالحة )

    وقد قال عليه الصلاة والسلام :
    (إذا اقترب الزمان تكدرت رؤيا المسلم ، أصدقهم رؤيا أصدقهم حديثاً ورؤيا المؤمن جزء من ستة وأربعين جزءاً من النبوة ، والرؤيا ثلاثة : الرؤيا الصالحة بشرى من الله عز وجل ، ورؤيا المسلم التي يحدث بها نفسه ، ورؤيا تحزين من الشيطان ، فإن رأى أحدكم ما يكره فلا يحدث به ، وليقم فيصل)

    قال أبوسعيد الواعظ :
    إن علم الرؤيا من العلوم النافعة ديناً ودنيا ، وإن الرؤيا الصحيحة هي في الأصل منبئة عن حقائق الأعمال ، منبهة على عواقب الأمور ، إذ منها الآمرات والزاجرات ، ومنها المبشرات والمنذرات .انتهى.


    فمن رأى ميتاً كأنه حي ، فإن أموره تتحسن بعد أن كانت سيئة ، وينال يسراً بعد عسر من لا يدري ولا يحتسب .

    ومن رأى أحد الأموات فرحاً بشوشاً مستبشراً ، دل ذلك على حسن أحواله .

    أما من رأى أمواتاً غاضبين عابسين حزينين أو معرضين عنه ، فإن ذلك يدل على سوء أحواله .

    ومن تحادث مع شخص ميت أو أكثر ، فهو فأل حسن ويبشر بالراحة والشجاعة ، بشرط أن يكون الميت بشوشاً طلق الوجه .

    فإن كان الميت بشوشاً طلق الوجه ولكنهة لم يكلم الحالم ، فهذا دليل على أن الحالم لا يزال وفياً لذكرى الميت ويترحم عليه .

    فإن رأى كأن الميت يتملص منه ، أو يضربه ، فهذا يعني أن الحالم ارتكب معصية أو ذنباً أو أن عليه نذراً أو ديناً .

    ومن رأى أن جده وجدته الميتين قد عادا إلى الحياة ، فهذا حظاً ممتازاً وسعادة كبرى إن شاء الله تعالى .

    ومن رأى أن أمه المتوفاة قد عاشت ، أتاه الفرج من هم مسيطر عليه .

    وكذلك من رأى والده قد عاد للحياة ، فهو فرج وراحة أيضاً ، ولكن رؤية الأب أقوى في التفسير .

    ومن رأى أن ابناً له قد عاش من جديد ، ظهر له عدو من حيث لا يتوقع .

    ومن رأى أن ابنة له ميتة قد عاشت ، نال راحة وفرجاً .

    ومن رأى أن أخاً له ميتاً قد عاش ، فإنه يقوى من بعد ضعف .

    ومن رأى أختاً له قد عاشت ، دل منامه على عودة غائب من سفر مع أفراح ومسرات سوف يتمتع بها .

    ومن رأى أن خاله أو خالته قد عاشا من جديد ، فإنه يستعيد شيئاً كان قد فقده أو أضاعه أو خسره .

    ومن حلم أنه نام مع شخص ميت في فراش واحد فإن عمره يطول بإذن الله تعالى .

    ومن رأى أنه يقتفي أثر أحد الأموات ويسير وراءه ، فإنه يقتدي بأفعاله أو خصاله أو يتشبه بأعماله ومميزاته الحسنة والصالحة .

    ومن رأى أن ميتاً ناوله شيئاً محبوباً أو قدم له هدية ، فهو خير يناله الحالم من حيث لا يتوقع ، فإن أعطاه الميت ثوباً جميلاً ، فهذا عز وجاه وشرف يناله الحالم ،

    وإن أعطاه ثوباً بالياً أو متسخاً ، فإن الحالم يفتقر أو يرتكب الفواحش ، لذلك أنصحه بالحفاظ على هذا الدعاء (اللهم قنا واصرف عنا شر ما قضيت) وليتق الله في أعماله وسلوكياته .

    فإن أعطاه طعاماً ، فإنه رزق شريف يناله الحالم ،

    فإن أطعمه عسلاً ، فهذا ربح عظيم للحالم بمشيئة الله تعالى وفضله .

    أما من أخذ منه الميت شيئاً يخصه ويحبه ، فهو خطر كبير وغم عظيم وفقدان لشيْ ما ، أو موت الشخص الذي أخذ من الميت في الحلم .

    ومن رأى أن ميتاً يناديه من مكان بعيد لا يراه فأجابه وخرج معه ، فإن الجالم يموت بمثل المرض الذي ناداه ، أو بنفس سبب موته كحادث أو ما شابه ذلك .

    فإن دخل معه مكاناً ثم غادره ، أو لم يدخل معه أي مكان ، فإنه ينجو من خطر ، أو يسلم من مرض بفضل الله تعالى .

    ومن رأى أن ميتاً يعلمه أو يعظه أو ينصحه ، فإنه يزداد صلاحاً وتقوى وورعاً وعلماً في دينه وأخلاقه بحسب الموضوع .

    فإن سلم عليه الميت ، دل ذلك على حسن دينه وآخرته إن شاء الله تعالى .

    ومن رأى أن ميتاً عانقه عناق حب ومودة ، طال عمره وهنىْ بإذن الله تعالى .

    أما إذا عانقه عناقاً مشدوداً لا انفكاك منه ، فإنه منام سيء ولا يستحب تفسيره لأنه يدل على خطر كبير أو موت .

    ومن رأى أن ميتاً يعمل عملاً حسناً ، فهذا يعني أنه يميل لعمل الخير والإحسان .

    وإذا رأى أن ميتاً يموت ثانيةً ، فهذا دليل هم كبير أو موت شخص قريب من عائلة الحالم أو من عائلة الميت .

    والـلـه تـعـالـى أعـلـم .

    وواجبنا نحن تجاه هؤلاء الأموات كما جاء في الحديث الشريف
    عن معقل بن يسار رضي الله عنه
    أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قـال :
    (قلب القرآن يــس ، لا يقرؤها رجل يريد الله والدار الآخرة إلا غفر له ، اقـرؤوهـا عـلـى مـوتـاكــمـ)
    رواه أحمد والنسائي وابن ماجه والحالكم .

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد ديسمبر 04, 2016 9:20 pm