العلاج الروحانى بالقران للشيخه ام مهند

علاج روحانى بالقران وخدام اسماء الله الحسنى علاج السحر والحسد والمس والجان فك عقدة القرين الاصلاح بين المتخاصمين جلب الحبيب ورد المطلقة ارجاع الغائب تهييج محبة فك السحر جلب الزبون تزويج العانس تفسير احلام


    أمراض اللثــة

    شاطر

    الشيخه ام مهند
    Admin

    عدد المساهمات : 1350
    تاريخ التسجيل : 14/09/2011
    العمر : 48

    أمراض اللثــة

    مُساهمة  الشيخه ام مهند في الجمعة نوفمبر 25, 2011 9:51 pm



    السلام عليكم


    نحن نعلم أن اللثة جزء من أجزاء جوف الفم واحد محتوياته، واللثة عبارة عن النسيج المخاطي الناعم الذي يغطي الجزء المثبتة فيه الأسنان من عظم الفك وتساعد اللثة على دعم الأسنان وحمايتها، تتكون اللثة من نسيج ليفي غليظ يغطيه غشاء مخاطي وتمر خلال اللثة أوعية دموية وليمفاوية تحمل الدم والليمفا من الفكين ومن الوجه واليهما. واللثة السليمة صلبة جامدة ذات لون أحمر مع بعض البقع، وتكون اللثة بُنيقة حول كل سن وتتصل بالسن تحت هذه البنيقة قليلاً، وينتج عن ذلك وجود أخدود غير عميق بين اللثة وكل سن من الأسنان. وفي ذلك الأخدود تبدأ متاعب اللثة.

    يدخل إلى جوف الفم يومياً أصناف متعددة من الأطعمة والأشربة بالإضافة إلى كميات كبيرة من الهواء وما يحمله من عوالق. وهذه الأصناف كثيراً ما يتخلف عنها بعض البقايا بداخل الفم، الذي يعتبر بدوره بيئة صالحة لنمو الجراثيم وتكاثرها بسبب وجود الغذاء اللازم والرطوبة والحرارة المناسبة لها، فتبقى هناك في حالة هدوء حتى تجد الفرصة المناسبة فتغزو الأنسجة وتفتك بها محدثة التهابات وتقيح اللثة، يضاف إلى ذلك أحياناً توفر بعض العوامل المساعدة مثل وجود أسنان نخرة وأسنان سيئة الترتيب والأطباق، أو وجود أسنان صناعية ردئية أو غير ذلك مما له علاقة بالأسنان.

    يبدأ كثيراً من أمراض اللثة عندما ينحبس في الفلع اللثوي بعض بقايا المواد الغذائية بين اللثة والأسنان، ويحدث ذلك خاصة عند منتصف العمر، عندما يميل نسيج اللثة إلى الأنكماش عن الأسنان، وقد يحدث ذلك كثيراً في صغار السن عندما تكون أسنانهم غير منتظمة في أماكنها أو في فواصلها، فإذا لم يزل هذا الطعام المحتبس عن طريق التنظيف بانتظام فانه يتعفن مكوناً بيئة أو مزرعة خصبة لنمو البكتريا وتكاثرها، فإذا أصيبت اللثة بالعدوى البكتيرية فإن الجسم يجيب على ذلك بشكل هجوم مضاد، وذلك بأن يرسل إليها كميات أكبر من الدم حيث تقوم الكريات البيضاء بمحاربة الغزو البكتيري الجديد. وتؤدي زيادة الدم وكثرته في اللثة إلى زيادة أحمرارها وسهولة نزفها، ويغلب أن تلتهب وتتورم، وتعرف هذه الحالة بالتهاب اللثة وقد يتسبب التهاب اللثة من حشو ردي للأسنان أو من تركيبات غير محكمة الوضع. كما قد يتسبب من ضعف الصحة العامة أو من بعض أنواع العدوى.

    ويجب المسارعة باستشارة الطبيب المختص المتخصص في الأسنان وعلاجاتها متى نزفت اللثة بسهولة، أو أظهرت علامة من علامات الألتهاب الأخرى لكي لا يستفحل المرض مؤدياً إلى متاعب خطيرة باللثة، فقد يتطور التهاب اللثة الذي لم يعالج إلى تقيح اللثة أو ما يعرف بالبيوريا وهو مرض لثوي خطير، ففي هذا المرض ينتشر الالتهاب والتقيح إلى معظم الدرد حيث تنغرز الأسنان محدثة تحللاً تدريجياً في العظم مع خلخلة الأسنان. ويجب في هذه الحالة انقاذ الأسنان وذلك بالبدء بالعلاج السريع قبل أن يستفحل الأمر.

    ومن أمراض اللثة الأخرى عدوى فنسنت أو ما يعرف بفم الخندق وهو عدوى بكتيري حاد يظهر فجأة محدثاً التهاباً شديداً في حرف اللثة، حيث يسهل النزف لاقل لمس أو اثارة، والمرض شديد الايلام لدرجة ان البلع أو الكلام قد يصبحان صعبين، ومن علامات هذا المرض المميزة رائحة النفس الكريهة أو ما يعرف بالبخر وهذا البخر سريع التقدم إلى الانسجة العميقة حتى يصل إلى العظم الدردي، وتتراكم الأنسجة الميتة بين الأسنان واللثة، ويتحطم نسيج اللثة نفسه. وإذا لم يعالج هذا المرض في يقظة وسرعة ومرونة ملموسة، فإن التقرحات الموجودة قد تنتشر إلى الشدقين والشفتين والحلق واللسان.

    هل هناك أدوية عشبية لعلاج التهاب وتقيح اللثة؟
    - نعم يوجد عدد من الأعشاب لها تأثير كبير على التهاب وتقيح اللثة وأهمها ما يلي:

    - الحلبة Fenugreek
    لقد تحدثنا عن الحلبة مراراً ولكننا سنتحدث عنها في هذا المقال كعلاج واق كغسول للفم لحماية اللثة من الالتهاب أو التقيح والطريقة ان يؤخذ ملء ملعقة صغيرة من مسحوق الحلبة وتوضع في وعاء يحتوي على ملء كوب ماء ثم يوضع الوعاء على النار حتى بداية الغليان ثم يغطى ويترك لينقع لمدة 15دقيقة ثم يصفى هذا المغلي ويغسل الفم بهذا المغلي عدة مرات في اليوم.
    - المرميه Sage
    لقد تحدثنا عن المرميه في عدة مقالات وهناك مثل اوروبي يردد حول المرميه والذي يقول "لِمَ يموت المرء وفي حديقته تنبت المرمية" والمرميه تحتوي على زيت طيار ومواد تربينية وفلافو نيدات وحمض العفص وأحماض فينولية ومواد مولدة للاستروجين وهي تستخدم على نطاق واسع كقابضة ومطهرة وعطران وطاردة للريح ومقوية ومخفضة للتعرق وهي تستخدم لعلاج التهاب اللثة حيث يؤخذ ملء ملعقة صغيرة من المرميه وتغمر في ملئ كوب ماء مغلي ثم تغطى وتترك لمدة 15دقيقة ثم تصفى بعد ذلك ويغسل به الفم عدة مرات في اليوم يكون آخرها عند اللجوء إلى النوم مساءً.

    - البابونج Cammomile
    الكل يعرف البابونج فهو من الشايات الجيدة للجهاز الهضمي فهو مشهي ومهضم وطارد للارياح ومطهر وهو يحتوي على زيت طيار ويستعمل لعلاج التهاب اللثة حيث يؤخذ ملء ملعقة صغيرة من ازهار البابونج وتضاف إلى ملء كوب ماء مغلي ويترك لينقع لمدة عشر دقائق ثم يصفى ويستعمل غرغرة عدة مرات في اليوم ويستمر على فعل ذلك حتى الشفاء باذن الله.

    - شجرة الشاي Tea tree
    وهي شجرة ليس لها علاقة بالشاي المعروف تقول فيكتوريا ادوارد المعالجة بالعطور من فير اوكس بكاليفورنيا: عندما تبدو اللثة ملتهبة ومتهجية، اضف قطرة من الزيت العطري المستخلص من شجرة الشاي على فرشة اسنانك أو فوق معجون اسنانك الذي تضعه على الفرشاة قبل تنظيف اسنانك بها، وهذا يعتبر دواءً واقياً رائعاً، فأوراق الشاي لها مفعول مطهر طبيعي وتعمل على منع الإصابة بمرض اللثة من قبل ان يبدأ.

    - مسواك الأراك
    ثبت علمياً ان جذر نبات الاراك يحوي مواد مطهرة ومنظفة وقابضة ومرقئة وقاتلة للجراثيم، كما انه يحتوي على مواد مضادة لنخر الأسنان وهذا يذكرنا بقول الرسول صلى الله عليه وسلم "السواك مطهرة للفم مرضاة للرب".
    وقد كتبت مقالا مفصلاً عن المسواك في صفحة عيادة الرياض ولذلك فإن السواك ضروري لنظافة الفم وقتل البكتيريا الموجودة بالفم ويجب عادة ترطيب المسواك قبل استخدامه وكذلك قص رأس المسواك كل مرة نستعمله فيها حيث ان المواد الفعالة تذهب مع كل تسويكة.

    - الثوم Garlic
    تحدثنا عن الثوم كثيراً ولكن من المعروف ان رائحة الثوم فقط تقتل عدداً من البكتريا الموجودة بالفم وعليه فإن مضغ فص واحد من الثوم لبضع دقائق فقط كاف لقتل جميع البكتريا الموجودة بالفم بما في ذلك جرثومة الدفتريا.

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس ديسمبر 08, 2016 7:11 pm