العلاج الروحانى بالقران للشيخه ام مهند

علاج روحانى بالقران وخدام اسماء الله الحسنى علاج السحر والحسد والمس والجان فك عقدة القرين الاصلاح بين المتخاصمين جلب الحبيب ورد المطلقة ارجاع الغائب تهييج محبة فك السحر جلب الزبون تزويج العانس تفسير احلام


    اسم الله الحى

    شاطر

    الشيخه ام مهند
    Admin

    عدد المساهمات : 1350
    تاريخ التسجيل : 14/09/2011
    العمر : 48

    اسم الله الحى

    مُساهمة  الشيخه ام مهند في الخميس أكتوبر 13, 2011 4:32 am



    بسم الله الرحمن الرحيم

    الحيي في اللغة:·الاحتشام و المقصود في الزى.
    ·الخجل (مع وجود فرق بسيط بين الخجل و الحياء).
    ·والحيي هو المتصف بالحياء.
    قالوا عن الحياء:
    ·صفة خلقية رقيقة لطيفة تمنع النفس عن أن تقترف شيئاً مناقضاً لما هو من فطرتها.
    ·عاطفة حية داخل النفس ترتفع بها النفس عن الدنايا والصغائر ويحترم الإنسان الحيي نفسه أمام الله وأمام الناس وأمام نفسه.
    الفرق بين الحياء و الخجل:
    ·الحياء هو انقباض النفس وتفاعل الجوارح معها على عدم فعل المنكر أو إظهار ما لا يجب إظهاره وعدم السكوت عن المنكر من الحياء والتمسك بالحقوق
    ·الخجل معناه ارتباك يحصل للإنسان ناتج عن خوف وضعف شخصية كسؤال المعلم للطالب فيخجل الطالب لعدم قدرته على الإجابة وكذلك من لم يطالب بحقه بدعوى الخجل فهو ضعف والمسلم ذوا لحياء كالرسول صلى الله عليه وسلم وصحابته أقوياء فلا يخاف في الله لومه لائم وعلى الحق سائرون وللمنكر محاربون.
    أما اسم الله " الحيي " ماذا يعني ؟لا يرد لك دعاءا:
    ·(( إن ربكم تبارك وتعالي حيي كريم يستحي من عبده إذا رفع إليه يديه أن يردهما صفراً )) [ أخرجه أبو داود عن سلمان الفارسي] أي أن الله يستحي من عبده إذا سأله ألا يجيبه ، إذا دعاه ألا يلبيه ، إذا استغفره ألا يغفر له ، إذا تاب إليه ألا يتوب عليه ، لذلك قالوا ما أمرنا أن نتوب إليه إلا ليتوب علينا وما أمرنا أن نستغفره إلا ليغفر لنا وما أمرنا أن نسأله إلا ليعطينا.
    ·ورد في بعض الأحاديث الصحيحة: (( إذا كان ثلث الليل الأخير نزل ربكم إلي السماء الدنيا فيقول: هل من تائب فأتوب عليه ؟ هل من سائل فأعطيه ؟ هل من مستغفر فأغفر له ؟ هل من طالب حاجة فأقضيها له ؟ حتى يطلع الفجر)) [ أخرجه أحمد عن أبي هريرة]
    لا يستحيي من الحق:
    ﴿ إِنَّ ذَلِكُمْ كَانَ يُؤْذِي النَّبِيَّ فَيَسْتَحْيِي مِنْكُمْ وَاللَّهُ لَا يَسْتَحْيِي مِنَ الْحَقِّ (53) ﴾( سورة الأحزاب )
    كما أوضحنا سابقا الفرق بين الحياء و الخجل.
    لمحة لطيفة من اسم الله الحيي:
    ﴿ إِنَّ اللَّهَ لاَ يَسْتَحْيِي أَن يَضْرِبَ مَثَلاً مَّا بَعُوضَةً فَمَا فَوْقَهَا ﴾ . ( سورة البقرة الآية : 26 ) .
    صنعة الله معجزة, مهما ظننا أن هذا المخلوق بسيط أو حقير, هل تعلم أن البعوضة في رأسها مئة عين، وفي فمها 48 سناً، وفي صدرها 3 قلوب، قلب مركزي، وقلب لكل جناح، وفي كل قلب أذينان وبطينان، وتملك البعوضة جهازا استقباليا حراريا لا تملكه الطائرات، إنها ترى الأشياء لا بأشكالها، ولا بأحجامها، ولا بألوانها، ولكن ترى الأشياء بحرارتها فقط ، وحساسية هذا الجهاز الحراري واحد على ألف من الدرجة المئوية. و تملك جهاز تحليل دم، فما كل دم يناسبها، وتملك جهازاً آخر، جهاز تمييع للدم، لأن لزوجة دم الإنسان لا تسري في خرطومها، وتملك جهاز تخدير.
    و لكن كيف نتخلق بهذا الاسم؟؟
    إن الله يستحي من عبده إذا رفع إليه يديه أن يردهما صفراً، فكما أن الله يستحي منك ينبغي أن تستحي أنت منه. يقول عليه الصلاة والسلام فيما ورد صحيح البخاري من حديث ابن مسعود: (( إن مما أدرك الناس من كلام النبوة إذا لم تستح فاصنع ما شئت )) [ أخرجه البخاري عن ابن مسعود]
    لا تستحيي من النصيحة, من حياء المؤمن أن ينطق بالحق و ينصف الآخرين, ذم الله بني إسرائيل لأنهم تركوا الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر.
    ﴿ كَانُوا لَا يَتَنَاهَوْنَ عَنْ مُنْكَرٍ فَعَلُوهُ (79) ﴾ ( سورة المائدة )
    احتشام الزى و ستر العورات, ودائماً المؤمن يستر جسمه وغير المؤمن يكشف عورته
    ((رأى النبي صلي الله عليه وسلم رجلاً يغتسل بلا إزار (بلا ثياب) ، فصعد المنبر فحمد الله وأثني عليه ثم قال : إن الله عز وجل حيي ستير يحب الحياء والستر فإذا اغتسل أحدكم فليستتر (أي عن نظر الآخرين) ، فإذا اغتسل أحدكم فليستتر )) [ رواه أبو داود عن يعلى بن أمية]

    حياء المرأة
    ﴿ فَجَاءَتْهُ إِحْدَاهُمَا تَمْشِي عَلَى اسْتِحْيَاءٍ قَالَتْ إِنَّ أَبِي يَدْعُوكَ لِيَجْزِيَكَ أَجْرَ مَا سَقَيْتَ لَنَا (25) ﴾ ( سورة القصص )
    ﴿ فَلَا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ وَقُلْنَ قَوْلًا مَعْرُوفًا (32) ﴾ ( سورة الأحزاب) .
    5.حياء الشرع هو الحياء الذي يحفظ للعبد استقامته :
    (( اسْتَحْيُوا مِنْ اللَّهِ حَقَّ الْحَيَاءِ ، قَالَ : قُلْنَا : يَا رَسُولَ اللَّهِ، إِنَّا نَسْتَحْيِي وَالْحَمْدُ لِلَّهِ ، قَالَ : لَيْسَ ذَاكَ ، وَلَكِنَّ الِاسْتِحْيَاءَ مِنْ اللَّهِ حَقَّ الْحَيَاءِ أَنْ تَحْفَظَ الرَّأْسَ وَمَا وَعَى، وَالْبَطْنَ وَمَا حوي ، وَلْتَذْكُرْ الْمَوْتَ وَالْبِلَى ، وَمَنْ أَرَادَ الْآخِرَةَ تَرَكَ زِينَةَ الدُّنْيَا ، فَمَنْ فَعَلَ ذَلِكَ فَقَدْ اسْتَحْيَا مِنْ اللَّهِ حَقَّ الْحَيَاءِ )) . [ أخرجه أحمد ، والترمذي والحاكم ، والبيهقي عن عبد الله بن مسعود ]

    الخلاصة:
    الحياء أن تستحي من الله أن تعصيه، أن تستحي من الله أن تستخدم جارحة من جوارحك في معصية الله، الحياء أن ترى أن الله معك.
    ما نتائج التخلق بهذا الاسم؟
    إن الإنسان الحيي هو الإنسان المؤمن, علامة الإيمان الحياء, والحياء مؤشر على الإيمان.
    (( إن الإيمان بضع وسبعون شعبة أفضلها قول لا اله إلا الله وأدناها إماطة الأذى عن الطريق والحياء شعبة من الإيمان )) [ أخرجه مسلم عن أبي هريرة]

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد ديسمبر 04, 2016 1:13 pm