العلاج الروحانى بالقران للشيخه ام مهند

علاج روحانى بالقران وخدام اسماء الله الحسنى علاج السحر والحسد والمس والجان فك عقدة القرين الاصلاح بين المتخاصمين جلب الحبيب ورد المطلقة ارجاع الغائب تهييج محبة فك السحر جلب الزبون تزويج العانس تفسير احلام


  • إرسال موضوع جديد
  • إرسال مساهمة في موضوع

خمس صفات ينبغى أن يتصف بها قلب الإنسان المؤمن للوصول إلى درجة الصفاء والإخلاص لله

شاطر

الشيخه ام مهند
Admin

عدد المساهمات : 1350
تاريخ التسجيل : 14/09/2011
العمر : 48

خمس صفات ينبغى أن يتصف بها قلب الإنسان المؤمن للوصول إلى درجة الصفاء والإخلاص لله

مُساهمة  الشيخه ام مهند في الثلاثاء مايو 12, 2015 3:49 pm

السلام عليكم

الإيمان هو ما وقر فى القلب وصدقه العمل، والقلب هو موضع الإيمان بالله، وينبغى أن يتصف قلب الإنسان المؤمن بالعديد من الصفات التى تصل به إلى درجة الصفاء والنقاء والإخلاص لله عز وجل، ونعرض أهم خمس صفات ينبغى أن تتوافر فى قلب الإنسان المؤمن.
أولا: أن يكون قلب الإنسان المؤمن سليماً من الشهوات، والشبهات، وأن لا يشرك بالله، ولا يحسد، ولا يتصف بالغل والغش والحقد، فقد قال تعالى ” إلا من أتى الله بقلب سليم”.
ثانياً: أن يتصف قلب المؤمن بالإنابة إلى الله، وهو أن يميل إلى الله سبحانه وتعالى بالتضرع والدعاء، فقال تعالى ” من خشى الرحمن بالغيب وجاء بقلب منيب”.
ثالثاً: أن يتصف قلب الإنسان المؤمن بالطمأنينة بذكر الله سبحانه وتعالى، ومن لا يطمئن قلبه بذكر الله فهو قلب منافق، لا قلب مؤمن، فالمنافقين لا يذكرون الله إلا قليلا، وقال تعالى ” ألا بذكر الله تطمئن القلوب”.
رابعاً: أن يتصف قلب الإنسان المؤمن بالتقوى، ومن أهم علامات التقوى إقامة شعائر الله سبحانه وتعالى، فقال تعالى” ومن يعظم شعائر الله فإنها من تقوى القلوب”.
خامساً: أن يتصف قلب المؤمن بالخوف من عدم قبول الأعمال، حيث قال تعالى ” الذين يؤتون ما آتوا وقلوبهم وجلة أنهم إلى ربهم راجعون”، وقد قالت السيدة عائشة فيمن يخافون أن لا تقبل أعمالهم هل هم من يسرقون أو يزنون أو يشربون الخمر، فقال لها رسولنا الكريم: لا يا إبنة الصديق بل هم الذين يصومون ويصلون ويتصدقون ويخافون أن لا يقبل منهم.
– إن القلوب لا تعطى ما تتمناه إلا بالوصول إلى الله عز وجل، ولا تصل القلوب إلى الله إلا بمخالفة هواها ومخالفة الهوى هو شفاء للقلوب ويجب علينا مجاهدة النفس ومجاهدة هوى النفس حتى نصل إلى الله سبحانه وتعالى.
– ومن يبتغى صفاء النفس والقلب فيجب عليه أن يؤثر الله عز وجل على شهوته، فالقلوب المتعلقة بالشهوات تحجب عن الله.
– نسأل الله عز وجل أن يمنحنا قلوباً سليمة وصادقة، فحين يجتمع حسن الظن مع رقة القلب يزداد الإنسان رقياً، ومن يتعطر بأخلاقه لا يجف عطره أبداً، فإنطق جمالاً أو تجمل بالسكوت فكل المخاوف تجلب الهموم إلا الخوف من الله عز وجل فإنه يجلب لك أعظم ما فى الوجود.
  • إرسال موضوع جديد
  • إرسال مساهمة في موضوع

الوقت/التاريخ الآن هو السبت ديسمبر 10, 2016 7:51 am